أنت هنا

إنجازات برنامج الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار بجامعة الملك سعود خلال المدة (2008- مارس 2014)
تم دعم 754 مشروعا بحثيا لجامعة الملك سعود حتى دفعة مارس 2014 ، التي وصلت نتائجها للجامعة الشهر الحالي بميزانية قدرها 1182 مليون ريال، شارك فيها 754 باحث رئيس ، 1695 باحث مشارك، 835 مسعد باحث،1235 طالب ماجستير ودكتوراة ،746 مستشارا داخليا وخارجيا.
هذا بالإضافة الى مشاركة الجامعة في ستة مشاريع تشغيلية منها 4 صحية بميزانية  قدرها 100 مليون ، ومركز سكري بمبلغ 52000000 ريال ، وواحة العلوم بميزانية 52000000 ريال ، بالإَضافة الى مركز الضوئيان للابتكار التقني بمبلغ 50000000 ريال.

المشاريع المدعمة لجامعة الملك سعود خلال الفترة( 2008- مارس2014)
من أجل رفع إسهامات الجامعة في الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار، يقوم البرنامج وبصفة دورية بكثير من المبادرات للتعريف بالبرامج البحثية للخطة الوطنية وأولوياتها. فإضافة إلى الوسائل المتاحة بالجامعة، وما يتوافر للقيام بحملة إعلامية من إعلانات برسالة الجامعة، وتواصل مع باحثي الجامعة عن طريق البريد الإلكتروني، واستخدام البوابة الإلكترونية للبرنامج التي تحتوي على كل أنشطته، بدأ البرنامج في تنظيم ورش عمل سنوية من أجل إتاحة الفرصة أكثر للتعرف إلى البرامج البحثية للخطة الوطنية، والمشروعات المدعومة،  والآليات المستخدمة في استقبال المقترحات البحثية وقبولها. وقد نظم البرنامج خلال السنة الماضية أول ورشة عمل شهدت إقبالاً كبيراً من الباحثين، مما انعكس إيجاباً على عدد المشروعات المقترحة في الدفعات التي تلت الورشة مثلما هو مبين في الشكل التالي:

عدد المشاريع المدعمة هو كذلك ناتج بالأساس عن المجهودات التي تبذلها الجامعة من خلال وحدة العلوم والتقنية لتحسين مستوى الأبحاث المقدمة. تتمثل  الإجراءات التي اتخذتها الجامعة في هذا الشأن  في التالي:

  • تحكيم أولي للمقترحات البحثية من اللجان المتخصصة للبرنامج، والتواصل مع الباحثين لإجراء التعديلات المطلوبة.
  • إحالة كل المقترحات البحثية إلى اللجنة المكلفة بالتأكد من أصالة ألأبحاث وذلك باستخدام النظام الإلكتروني (Turnit in )، ثم يتم بعد ذلك تزويد الباحثين بتقرير مفصل حول هذه العملية.
  • إرسال المقترحات البحثية إلى مؤسسة "إيدنز-سبرينغر" التي تعاقد معها البرنامج  السنة الماضية من أجل تحكيم علمي ومراجعة لغوية للمقترحات البحثية باستخدام نموذج التحكيم نفسه الذي تستخدمه مؤسسةAAAS المعتمدة من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية في التحكيم الخارجي، ثم تقوم اللجنة العلمية بالتواصل مع الباحثين من أجل إجراء التعديلات المطلوبة. علمًا وأن البرنامج تعاقد هذه السنة مع مؤسسة Nature  لمراجعة المشاريع المقترحة لغويًا سعيًا منه لزيادة  تحسين نسبة القبول. وقد توقف تقديم هذه الخدمة منذ عامين وقد ناقش برنامج الخطة الوطنية فى اجتماعة الاخير اعادة الخدمة ، نظرا لتاثيرها على نسبة وجودة المشاريع المقبولة كما هو واضح من الرسم التالى:

المشاريع المقبولة بحسب التقنيات
يبين الشكل الآتي نسبة المشروعات المدعومة لكل تقنية مقارنةً بإجمالي المشروعات المدعومة بجامعة الملك سعود:

إسهامات الكليات في الخطة الوطنية
يبين الشكل التالي إسهامات مختلف كليات الجامعة في مشاريع الخطة الوطنية ،حيث استحوذت كلية العلوم على اكبر عدد من المشاريع المدعمة تليها كلية الهندسة فالزراعة وعلوم الاعذية وهكذا:

تعزيز البنية التحتية للبحث العلمي بالجامعة
حددت الخطة الوطنية كهدف رئيسي للخطة الخمسية الأولى، تأسيس بنية تحتية خاصة بالابتكار في العلوم والتقنية. وقد ساهمت المشاريع المقبولة بجامعة الملك سعود في تحقيق هذا الهدف من خلال التجهيزات والمواد  التي تم اقتنائها في هذا الصدد  والتي تمثل أعلى نسبة في ميزانية الجامعة ، مثلما يبينه الشكل التالي:

القوى البشرية المشاركة في مشاريع الخطة
ساهمت المشاريع المقبولة  للجامعة في تطور عدد الباحثين المشاركين في الخطة من مختلف الفئات وقد شهد عد الطلاب المشاركين في مشاريع الخطة الوطنية تطورا ملحوظا من دفعة إلى أخرى، وهذا ناتج بالأساس عن الشرط الأساسي الذي وضعته مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية والمتمثل في ضرورة مشاركة طالب على الأقل في كل مشروع بحثي إضافة إلى ما يوليه التحكيم الخارجي من أهمية لعنصر التدريب في تقييمه للمشاريع.

برنامج قدرات البحث العلمي والتطوير التقني
برنامج قدرات البحث العلمي والتطوير التقني ، وهو يشمل الأبحاث الصحية، وهى تضم  خمس مراكز صحية بجامعة الملك سعود ضمن البرنامج الفرعي الخاص بالأبحاث الصحية،  وقد تم الاستمرار فى دعم هذه المراكز خلال العام فحصل مركز السكرى على مليون ريال، ومركز التوحد على 500 الف ريال ومزكز الكبد على مليون ريال ومركز السكرى على 500 الف ريال.وفيما يلى نبذة عن هذه المراكز.
  ويوضح الجدول الآتي أهم الأرقام الخاصة بالأبحاث الصحية، وفيما يلى اهم نسب بنود الانفاق لميزانية المراكز الصحية.

النشر العلمى وبراءات الاختراع

بلغ عدد الأوراق العلمية المستلة من مشاريع  التقنيات الاستراتيجية المتقدمة والمنشورة في مجلات عالمية مصنفة (ISI) ما يزيد عن 1200 ورقة علمية ، كما تم نشر ما يقارب 150 ورقة علمية ضمن منشورات المؤتمرات والورش العالمية. إضافة إلى ذلك تم تسجيل 35براءة اختراع.